في ذكرى عيد الاستقلال

في ذكرى عيد الاستقلال

يصادف يوم السبت الرابع والعشرين من شهر ديسمبر عيد استقلال ليبيا الخامس والستون وتحررها من الاستعمار بعد ملحمة من الكفاح المرير خاضها الشعب الليبى وقدم فيها قرابة نصف تعداده شهداء فى سبيل حرية بلادهم واستقلالها عبر سلسلة من المعارك البطولية التى شهدتها مختلف مناطق البلاد على امتداد عقدين من الزمن، مجسدة الوحدة الوطنية واصرار الليبيين على تحرير بلادهم من الاحتلال الايطالى. والى جانب معارك الجهاد، خاض الشعب الليبى العديد من المعارك السياسية فى المحافل الاقليمية والدولية كافة والتى توجت بإعلان الاستقلال فى مثل هذا اليوم الرابع والعشرين من ديسمبر عام 1951. ففى هذا اليوم قبل 65 عاما أعلن الأمير "إدريس السنوسى" من شرفة قصر المنار بمدينة بنغازى للعالم والشعب الليبى أن ليبيا أصبحت دولة مستقلة حرة ذات سيادة، تتويجا لجهاد الشعب الليبى وتنفيذا لقرار هيئة الأمم المتحدة. وتلقى الليبيون فى أنحاء البلاد نبأ استقلال بلادهم بفرحة عارمة وهم يرفعون الأعلام الوطنية فى ميدان 9 أغسطس ببنغازى ويرددون هتافات شقت عنان السماء.

وتعيش ليبيا اليوم ذكرى الاستقلال فى ظروف عصيبة تحيط بالوطن. وبهذه المناسبة نسأل الله أن يمن علينا التلاحم والوقوف صفا فى وجه من يحاولون عرقلة مسيرة بناء ليبيا الجديدة، ليبيا دولة القانون والمساواة وان يحذوا حذو أجدادهم الأبطال فى التمسك بالوحدة الوطنية والعمل من أجل مستقبل زاهر يعيش فيه الليبيون بكرامة ورفاهية متساوين فى الحقوق   والواجبات

Close