تنويه إلى أبنائنا الطلبة الدارسين في الولايات المتحدة

تنويه إلى أبنائنا الطلبة الدارسين في الولايات المتحدة

في إطار جهود السفارة المتواصلة لمتابعة مطالب أبنائنا الطلبة في بعض الأمور والإجراءات التي قدتسهم في تخفيف وطأة مايتعرضون له من ظروف قاسية نتيجة تأخر وصول منحهم وتوقف خدمات التأمين وصرف مستحقات الجامعات والمعاهد التي يدرسون فيها، الأمر الذي أثر سلباً على إقامة العديد منهم وسبب معاناة كبيرة لهم ولأسرهم، وذلك لإنعكاس الظروف الصعبة التي يمر بها الوطن على كافة الطلبة بالخارج، نوضح التالي:

أولاً: فيما يخص تأخر المنحة الدراسية فلقد حرصنا على إيصال هذا الأمر إلى كافة المسؤولين وعلى أعلى المستويات، كما قمنا بإيصالالمقترحات التي إستلمناها من الطلبة إلى الجهات المعنية، وشرحنا وبالتفصيل في مخاطبتنا العديده ما يتعرض له الطلبة الليبيين من ظروف قاسية، وقمنا بحث كافة الجهات المعنية بسرعة إتخاذ قرارات وإجراءات تضع حد لمعاناة الطلبة الموفدين للدراسة في الولايات المتحدة.

ثانياً: بالنسبة للإجراءات المطلوبة من الإدارة الأمريكية وإلحاقاً إلى منشوراتنا السابقة وتقاريرنا التي قمنا بنشرها منذ مدة وبالتوالي، فإننا نؤكد إستمرار تواصلنا مع الخارجية الأمريكية بخصوص طلب إعادة النظر في منح تأشيرة متعددة الدخول للطلبة الليبيين، حيث أوضحنا ومنذ أشهر عديدة مضت أن الحصول على تأشيرة متعددة الدخول قد يخفف من وطأة الأزمة التي يمر بها الطلبة، ونوهنا إلى الجانب الأمريكي أن فرض تأشيرة أحادية الدخول هو إجراء قديم إستمرت الولايات المتحدة في التعامل به دون الأخذ في الإعتبار تغير الواقع الليبي، وطالبنا الجانب الأمريكي بتفهم الطلب والتعاون في هذا الشأن لضرورة هذا الأمر بالنسبة للطلبة، وآخر ما تم إفادتنا به من قِبل وزارة الخارجية الأمريكية في هذا الخصوص، وتحديداً بتاريخ 11 يناير2016، أن مراجعة هذا الإجراء قيد الدراسة حالياً من الجهات الأمريكية المختصة، وهنا نؤكد أن الوصول إلى هذه المرحلة في هذا الشأن يُعتبر أمر إيجابي، حيث من المعروف أن تغيير مثل هذه الإجراءات يتطلب وقتاً طويل نتيجة لضرورة تمريره على عدة إدارات أمريكية سياسية وأمنية، وكونه قد وُضع فعلياً تحت بند (مراجعة الإجراءReviewing Process ) فهذا مؤشر إيجابي لتفهم وتعاون الإدارة الأمريكية بالخصوص.

ثالثاً: بخصوص مراسلاتنا بشأن الحصول على تصريحات عمل مؤقتة، الأمر الذي من شأنه أن يسهم في إتاحة الفرصة أمام الطلبة للحصول على عمل لائق لمساعدتهم على الإعاشة اللائقة، وفتح المجال للعمل في تخصصات متنوعة، فقد أفادنا الجانب الأمريكي بأن هذه المسألة أيضاً تحتالدراسة وقيد المراجعة، إلا أنه قد لايكون أمراً سهلاً، وفي جميع الأحوال فلقد أفادنا الجانب الأمريكي إنهم يأملون في وضع حد لمعاناة الطلبة وأن تكون من أولويات الأمور التي تتم معالجتها في الفترة المقبلة وبشكل عاجل.

رابعاً: فيما يتعلق بالحصول على المنظومة والأجهزة الخاصة بإصدار جوازات السفر الجديدة، فإن السفارة قد عملت منذ فترة على التواصل مع الجهات الليبية المعنية بهذا الأمر، حيث تم التعهد لنا أن سفارة دولة ليبيا في واشنطن ستكون ضمن أولى السفارات التي سيتم تزويدها بالمنظومة فور التأكد من نجاح تجربة المنظومات الإلكترونية في الخارج، والتي تم تزويد سفارتين بها فقط للتجربة إلى حد الآن، ونحن نتطلع إلى وصول هذه المنظومة إلى سفارتنا في أقرب وقت ممكن، مع العلم أنه لم تقم أي سفارة أو قنصلية ليبية في الخارج بإصدار جوازات السفر الجديدة حتى الساعة، ومن ناحية أخرى يقوم القسم القنصلي بالسفارة في الوقت الراهن بتسهيل إجراءات تجديد جوازات السفر والتفاني في تقديم كافة الإجراءات القنصلية والخدمية المناطة به.

وأخيراً وفي الوقت الذي نعي فيه مدى صعوبة وقسوة الظروف التي يمر بها طلبتنا في الساحة الأمريكية، فنحن نأمل أيضاً أن يعي الجميع أن الوطن بكافة مؤسساته وسفاراته يمر بفترة عصيبة جداً، ولا يسعنا إلا أن نستمر في بذل الجهود وحث القائمين على شئون الطلبة لإيجاد حلول جذرية تضمن نهاية معاناة أبنائنا بما يكفل لهم الإلتفات إلى دراستهم في ظروف أكثر إستقراراً وأمانا، ونؤكد أنّ سفارة ليبيا في أمريكا تقف جانبهم ولن تتوقف عن بذل كل المساعى بالتعاون مع الجهات المختصة إلى أن تنتهي هذه الأزمة.

وفق الله جميع الليبيين إلى الخير وأعانهم عليه،،،

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

Close